المعهد العالي للمهن التمريضية وتقنيات الصحة ISPITS بالعيون إلى أين؟

0

كواليـــــــــس صحـــراوية : فاعل نقابي

استبشر طلبة جهات الصحراء وساكنتها خيرا بإحداث بعض مؤسسات التعليم العالي بجهة العيون ومن بينها المدرسة العليا للتكنولوجيا التابعة لجامعة ابن زهر والمعهد العالي للمهن التمريضية وتقنيات الصحة التابع لوزارة الصحة تدبيرا وتسييرا.
ورغم حدود امكانيات المعهد في بدايته حيث كان في الأول تايع لمعهد اكادير , عكس دلك حاليا حيث الاستقلالية المالية والتدبيرية
ومازاد الطين بلة هو ان عدم تعيين المدير العام للمعهد مند مدة من الزمان بعد اعفاء المدير القديم والإختصار بتكليف الكاتب العام للمعهد بإدارة شؤون المعهد العالي للمهن التمريضية كمدير بالنيابة وقلة اطر التدريس وغياب الوسائل الضرورية للتكوين الأساسي و النظري منه والتطبيقي بالمعهد العالي للمهن التمريضية وتقنيات الصحة من اهم معوقات تكوين
الممرضين وتقنيي الصحة بالعيون والنهوض بالموارد البشرية والخدمات الصحية الجيدة بعد اضافة شعب ومسالك جديدة بالمعهد خلال السنة الجامعية 2017 المتمثلة في تخصصات تقنيي المختبر وتقنيي التشخيص بالأشعة وممرضي التخدير والإنعاش وقبلها ممرضي العالجات
الإستعجالية ومن اهداف المعهد المنصوص عليها هو ضمان تكوين اساسي جيد لفائدة كل الطلبة وموظفي القطاع الصحي بالجهة والعمل على تجويد الخدمات الصحية المرتبط بتكوين جيد نظريا وتطبيقيا.

لكن مع الأسف الشديد معهد العيون لازال يفتقد لمجموعة للوسائل الضرورية والبنيات التحية الالزمة من مختبرات و قاعات للتدريس والتدريب وقلة الأطر الجامعية الخاصة بالإقليم للتأطير و التكوين الجيد للطلبة بمختلف تخصصاتهم بالمعهد.
لهده الأسباب تدق فعاليات نقابية وجمعوية ناقوس الخطر وتطالب بالتدخل العاجل لتوفير الموارد البشرية والأطر الكافية والمؤهلة للتكوين وتوفير بنية تحية جيدة لستيعاب ما يقارب 250 طالب من مختلف التخصصات التمريضية وتقنيات الصحة وتطالب بتوفير كل الوسائل اللوجيستيكية الضرورية بالمعهد العالي للمهن التمريضية وتقنيات الصحة بالعيون لتكوين الأجيال المقبلة في أحسن تكوين خدمة لساكنة المنطقة في مقدمتها المختبر الطبي للتدريب و بمعايير وطنية وإضافة قاعات التدريس والتدريب وكل المستلزمات الضرورية ودلك لضمان تكوين أساسي جيد لطلبة المعهد نظري وتطبيقي
وضرورة توفير أماكن التدريب خارج المعهد بعقد اتفاقيات لهدا الشأن
مع بعض المؤسسات الموجودة بالإقليم عمومية كانت او خصوصية اولها المدرسة العليا للتكنولوجيا ومع مختلف المعاهد والمختبرات العمومية ومع جميع المؤسسات الصحية بالإقليم للمساهمة وضمان التكوين المستمر الجيد للأطر الصحية بالجهة اسوة بباقي معاهد المملكة والنهوض بالقطاع إلى ما هو أرقى.


 

Leave A Reply

%d مدونون معجبون بهذه: