برنامج إطلالة من لغنا / “تعريف ترتيب لمغنيين في الغناء الحساني”

0

كواليــــــــس صحـــراوية _ محمد ول أكاه

ينقسم دور لمغنيين في الشعر الحساني إلى عدة رتب تدريجية و هي كالتالي :

1 حد أبكافُ:

يطلق هذا الإسم على الشخص القادر على كولالكاف إن احتاج لذلك، بحيث أنه يعرف ضبط التافلويت والروي و اتشكريف الكاف.

2 حد إكولْ شِ:

يقال هذا الاسم لمن اصبح ممارسا لقول لغن ويفهم ما يتطلبه الكاف والطلعة وإن احتاج لقول شيء قاله، إلا أنه ليس من المكثرين.

3 وزان:

تطلق كلمة وزان على من أصبح يفهم في لوازم الوزن ويستطيع قول كاف الشور وكاف أظهر والطلعة وتطلاع الكاف و الوزن في كل بتوجد منه نموذجا مع ضبط عدد المتحركين.

4 أمغن:

لمغن هو من اجتمع فيه كل ما سبق بالإضافة إلى حفظ مختارات (أمهات)
من لغن لمناطق متعددة غير منطقة سكنه، مع التمكن الواضح في
انتاجه، كما يجب أن يكون ملما بأزوان وقادرا على لكطاع واتحيكي.

5 بداع:

يطلق إسم البداع على من جمع كل المراتب السابقة بإتقان وتمعن وامتياز واضح لأهل التخصص وزاد على ذلك ب: بدع شيء ملموس ومقنع
لم يسبق له، مثلا إذا أراد إبتداعبت أو غرض جديد عليه أن يتقن لبتوت والأغراض كلها قبل ذلك، أقول أنا في بت المشكل:

ذَ الخَــلقْ اليَتْهَــــــالَكْ للبَـــدْعْ أمَعْنَـــــــــاهْ

يَتْقَـــــنْ ذَلّ خَــــــالَكْ حَـــــدّو يَتْخَطـّـــــاهْ

6 أديب:

ينبغي التوقف عند دلالة ومعنى هذا الإسم لأنه يطلق على درجة عالية من الخبرة والأدب ودقة الملاحظة والطيب والحكم في التعاطي مع لغن الحساني، إلى درجة أن الأديب لا بد لهمن تجربة كبيرة وعمر معين يمكنه من تجربة كافية، كما ينبغي أن يكون أديبا في انتاجه ،أديبا في حكايته، أديبا في نقده واختياراته، وأنا شخصيا وجدت هذا اللقب تقليدا سائدايطلق في الإعلام على مقدمي البرامج الأدبية لكني لا أستحقه، لأن صاحب (أمكيّلْ أُرازَنْ).

أقول أنا في لبتيت الناقص:

رَيْتْ اشْوَيْ أتِّخَـــاذ يَامَسْ وَاخْتَرْتْ انْطِيبْ

يَوَيْـــلِ مَنْ لسْتَــــاذ أيَوَيْـــــلِ مَـــنْ لَـــدِيبْ..


 

Leave A Reply

%d مدونون معجبون بهذه: